مرحبا أنا
ابحث عن
العمر من
إلى

زواج مسيار الرياض

زواج مسيار زوجة ثانية

نساء من الرياض يبحثون عن الزواج ويقبلن التعدد

يعد التعدد أحد أكثر الأشياء جدلا في المجتمع العربي حيث يبيح دين الإسلام الحنيف للرجل التعدد والجمع بين أكثر من امرأة حتى أربع زوجات ولكن الإسلام اشترطت في ذلك أن يكون الرجل ميسرا وقادرا على تحمل تكاليف الحياة واشترطت تعاليم الإسلام  أن يعدل الرجل بين زوجاته ولكن هناك بعض السيدات العربيات اللاتي لا يقبلن فكرة التعدد بسهولة ولكن مع مرورا الزمن ومع التقدم في الحياة نجد أن ثقافة التعدد بدأت تنتشر في الوطن العربي بشكل كبير وبدأنا نلحظ وجود سيدات وآنسات عربيات يقبلن التعدد بكل تفهم وأريحية مما يدل على ذكاء المرأة العربية ونضجها وإيمانها أن الله قد أختص الرجال دون النساء بهذه المنحة لسبب وجيه ومقنع دون ظلم لأحد ودون تمييز لجنس على آخر وفيما يلي نستعرض بعد السيدات من الرياض يبحثن عن الزواج ويقبلن التعدد.

عبير محمد:

زواج مسيار الرياضعبير محمد فتاة سعودية تقطن في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض تبلغ من العمر ثلاثون عاما فقط فهي مازالت شابة تبحث عن الزواج الشرعي برجل جاد يحترم أنوثتها ويعاملها بإحسان وتعامله بإحسان فهي ترغب في بناء أسرة خاصة بها والعيش حياة أسرية سليمة. تتقبل عبير فكرة التعدد بكل تفهم وود كما تقبل أن تكون الزوجة الثانية لرجل متزوج. عبير فتاة جيدة وصريحة جاد ولا تحب الكذب وإخفاء الأسرار على شريك حياتها وهي فتاة مدخنة ولكن ليس بشراهة. وترجو ألا يؤثر ذلك على فرصها في الزواج فهي متفتحة وأيضا متدينة وترغب في تكوين علاقة أسرية ناجحة يقبل فيها كل طرف بعيوب الطرف الآخر ويتفهم طبيعة النفس البشرية التي قد تميل لفعل شيء معين للاستماع أو الهروب من الضغط النفسي أو العصبي. 

نجود القحطاني:

نجود القحطاني شابة سعودية تمضي في عامها الخامس والثلاثين تعيش في العاصمة السعودية ” مدينة الرياض” تبحث عن شريك لحياتها تتقاسم معه الحياة وتشاركه اهتماماته على أن يشاركها اهتماماتها ويعطيها اهتماما كبيرا. عبير القحطاني فتاة شغوفة بالأطفال وتربيتهم وتعشق برأتهم فهي إنسانة مثالية لبناء أسرة. تتفهم عبير القحطاني حاجة الرجل للتغير والتعدد وتقبل بالتعدد دون مانع مدام سيراعي شريكها الله فيها وفي باقي زوجاته. فهي ترى أن يكون ذلك في إطار شرعي خير من أن يكون في الخفاء.

جميلة أصيل:

زواج مسيارجميلة أصيل فتاة عربية أصيلة كما يبدو من أسمها. هي فتاة سعودية ما زالت في الثامن والعشرين من عمرها تعيش حياة هادئة في وسط مدينة مليئة بالحيوية والنشاط والحركة، في مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.  حميلة سيدة مفعمة بالحيوية والنشاط هي مطلقة ولكنها ترغب في تكرار تجربة الزواج والعمل لتكوين أسرة ناجحة دون النظر إلى الخلف. تقبل جميلة أصيل فكرة التعدد فهي فتاة متدينة ومتفتحة ترغب في فقط في تكوين أسرة ناجحة بعيد عن الضغوطات أو النزوات التي من شانها أن تعكر صفو الأسرة وتخلق جوا من الشك والريبة أو حتى تنهي الأسرة وتسرع من تفككها. تسعى جميلة للحصول على فرصة أفضل مع زوجا أفضل وتعيش تجربة جديدة مليئة بالحنان والعطف والاحترام المتبادل ومشاركة مسؤولية بناء أسره والحفاظ عليها مما قد يؤثر على صفوها وتماسكها. ترجو جميلة من الله أن تقابل شريك حياتها المثالي قريبا والبدء في تكوين علاقة أسرية ناجحة أساسها الاحترام والمصداقية.

نسمات عطرة:

نساء يقبلن التعدد زواجاختارت هذه الفتاة السعودية الرقيقة اسم نسمات عطرة ليعبر عن شخصيتها الرقيقة الهادئة هش فتاة سعودية المنشأ تعيش في العاصمة السعودية الساحرة مدينة الرياض. تبلغ فتاتنا من العبر ستة وثلاثين عاما ترغب في الزواج وخوض تجربة أسرية بكل جوانيها من اهتمام وحنان وإحسانا حتى وتجربة الخلافات الزوجية التي ينتج عنها زيادة في تفهم الآخر والتعرف على طباعة لتجنب حدوث ذلك مستقبلا حفاظا على كيان الأسرة وحفاظا على الجو الدافئ بينها وبين شريكها. تحب نسمات الأطفال بشكل كبير جدا وترغب في تربية أطفالها وسط جو أسري مريح وسليم لتكون شخصياتهم قوية وسليمة ويكونوا من رواد المجتمع. نسمات فتاة ذكية ولبقة وتحسن تعامل الأخريين فهي شخصية متدينة بشكل كبير تقبل بفكر التعدد التي أحلها الله للرجل وذلك نتيجة لمعرفتها طبيعة الرجل المتقلبة وترغب أن تحجم ذلك في صورة شريعة لتعصم زوجها ونفسها من الخطأ ولتحافظ على أسرتها من الانهيار.

سارا عبد الله:

زواج في الرياضسارا عبد الله فتاة سعودية ناضجة وشابة مفعمة بالحيوية ترغب في الحصول على تجربة زواج رائعة مع شرك حياة متدين يخاف الله ويراعيه فيها وفي أولادها المستقبليين. سارة عبد الله فتاة متدينة ومثقفة تراعي الله في كل تحركاتها وتصرفاتها لذا هي لا تمانع أبدا فكرة التعدد أو أن تكون الزوجة الثانية شرط قبول الزوجة الأولي بفكرة التعدد أيضا حتى لا يكون تعديا على حقوق الزوجة الأولى فهي تخاف الله وتخشي ظلم العباد. ترغب سارا بشدة في تكوين علاقة جادة ودائمة مع شريك حياة مناسب دون الخوف من إهانة أو انفصال مبكر كما أن سارا عبد الله لا تمانع في الارتباط بشخص أرمل أو مطلق أو معه أولاد شريطة أن يكون متدينا يراعي الله فيها ويهتم بها. تبلغ سارا من العمر ثلاثة وثلاثون عاما ولم يسبق لها الزواج من قبل فهي مازالت فتاة عذراء رقيقة. ترى سارا أ، العمر مازال أمامها وأن فرصتها في تكوين أسرة سعيدة أساسها الاحترام والمودة والرحمة بات وشيكا بأذن الله فهي دائما ما تؤمن قضاء الله وتدبيره له في حياتها وأن أحسن تدبير ولكنها عملت ما يتوجب عليها وسعت لإيجاد الزوج المناسب لها الذي تتوافر فيه مواصفاتها فيه.

بسمة الحربي:

بسمة من الرياضبسمة الحربي فتاة سعودية ناضجة وناجحة ومتفوقة في حياتها بشكل كبير جدا. تعيش بسمة العربي منفصلة عن أهلها منفردة عن الجميع وهو ما يعطها حرية كبيرة رغبة في تكوين أسرة خاصة بها وأن هي وشريك حياتها هم نواة هذه الأسرة الصغيرة. نتيجة لمسيرة بسمة الحربي العملية فهي فتاة قوية تقدر المسؤولية وتعلم جيدا ما يترتب على بناء أسرة من مسؤوليات تجاه الأطفال والأسرة كاملة فأن مثل تلك الأمور تحتاج لشخص مثابر ومتفاهم وذكي. تعرف بسمة الحربي جيدا فكرة التعدد وتعلم أن الله عز وجل قد أحل ذلك للراجل ومدام الله تعالى قد أحلها للراجل دون النساء فهذا لأن الله له حكمه بالغة في ذلك نظرا لاحتياجات الرجل الكثيرة لذلك لا تمانع بسمة الحربي نظرية التعدد ولا تعتبر بسمة الحربي التعدد مشكلة قد تدعوا لكسر الرابطة الأسرية القوية وتفكيك الأسرة بسببها. بسمة الحربي فتاة جميلة ورقيقة لديها من العمر فقط ثلاثون عاما فهي مازالت في أوج شبابها وقوتها ونشاطها وهي تسكن العاصمة السعودية الرائعة “مدينة الرياض” كما تعمل أيضا في نفس المدينة.

 

التعليقات